Screen Shot 2020-09-02 at 12.31.35 PM.pn

مبادرة

لغتي بين المدرسة والمنزل

دينا بنت عبدالله بن ابراهيم الدايل

Riyadh Saudi Arabia

تعليم لغتي للصف الاول
يختلف في تناوله بين المعلمين/ات و طريقة استقبال الطفل /ة له و الرموز التي تدل على كل حركة و حرف و قاعدة و لذلك توحيد طريقة التعليم بين البيت و المدرسة يساعد على تعليم الطفل و اكتسابه المعرفة و المفاهيم بشكل افضل و أسرع و من هنا جاءت فكرة مبادرة
" تعليمي بين المدرسة و البيت"
يقوم المعلم/ة باستضافة الآباء / الأمهات في درس الحروف مثلا لتتوحد الرموز التعليمية فيسهل على الطفل/ة التعلم و أن تقام دورات تدريبية لتعليم الأمهات و الآباء الطريقة التي يتم تعليم اطفالهم بها فتتوحد الطريقة.
المبادرة تتوافق مع التحول الوطني 2020 والرؤية 2030 حيث يكون التعلم متمحور حول الطالب و توفير الخدمات و البرامج التعليمية لبعض الفئات التعليمية تحفيز البيئة التعليمية على الابداع و الابتكار و تنمية التفكير الناقد، مواكبة المنهج لمتطلبات الطالب في عصرنا الحالي بما فيه من تغيرات سريعة. مبادرة لمواجهة التحدي التعليمي: قلة توفر الخدمات والبرامج التعليمية لبعض الفئات الطلابية

نواتج المبادرة

١.سيتعلم الطفل/ة بشكل افضل .
٢. سيتفهم الأمهات و الآباء الطريقة المتبعة لتعليم اطفالهم .
٣. لن يحدث تشويش في التعليم لاختلاف الطريقة بين البيت و المدرسة .

شركاء نجاح المبادرة

الإدارة, المعلم, المدرسة, الطالب, المنزل

نوع المبادرة

تأسيسية

 أهداف المبادرة

١. أن توحيد الرموز التي يتعلم بها الطفل ما ة لغتي في الصف الاول بين البيت و المدرسة فيتم التعليم بدون تشويش.
٢. أن تعرض المعلم/ة على الآباء و الأمهات طريقة تعليمهم لمادة لغتي الصف الاول فتتضح الصورة اكثر في البيت.
٣. أن تقام دورات تدريبية عن كيفية إعطاء المادة العلمية لمادة لغتي للأمهات و الآباء حتى تتوحد طرق التعليم بين البيت و المدرسة .

.
  • Twitter
  • YouTube
اتصل بنا 
جميع الحقوق محفوظة - متعلم 2020 - صنع بحب في السعودية - تصميم نائف المطيري