مبادرة

معاً لتكوين بيئه مدرسيه صفية وصحية جاذبة

عبير بنت ابراهيم بن احمد العمري

Aseer Province Saudi Arabia

تعد البيئة التعليمية منظومة متكاملة لا يقتصر اهتمامها على تحقيق الهدف التعليمي وحسب، وإنما تنمية الطالب فكرياً وتربوياً وصحيا أيضاً، بحيث تقوم هذه المنظومة بما تشمله من كوادر تدريسية ومنهاج تعليمي وبيئة صحية وآمنة وأساليب تقنيّة حديثة، بخدمة العنصر الأساسي المتمثّل في الطالب، وغرس القيم والمبادئ الإيجابية فيه، وإكسابه المعلومات والمعارف والسلوكيّات السليمة والمهارات التي تعينه في المستقبل، وذلك من خلال مجموعة من البرامج والأنشطة المنظّمة والهادفة، وبالتعاون البنّاء بين المجتمع المدرسي وأولياء الأمور.
وعلى عكس البيئة التعليمية الطاردة، التي تحبط الطلبة المضطرين للخضوع إليها لأسباب متنوعة، فإن البيئة الجاذبة تمنحهم قوة دفع إلى الأمام بما لا يقاس، وتكون طاقاتهم الكامنة فيهم نقطة انطلاق لتحقيق الذات، والتميز في مواجهة الآخرين.
وانعكاسات البيئة الجاذبة لا تقتصر في إيجابيتها على الطلبة وحدهم، بل تشمل كل أطراف العملية التعليمية، بدءاً من أولياء الأمور والأسر عموماً، وليس انتهاء بالإدارات المدرسية، والمعلمين، والمجتمع كله الذي سيستفيد من المخرجات الراقية للتعليم الإيجابي الجاذب.
مبادرة لمواجهة التحدي التعليمي: قلة توفر الخدمات والبرامج التعليمية لبعض الفئات الطلابية

نواتج المبادرة

استغلال خامات البيئه المهمله وإعادة استخدامها بما ينفع المجتمع عمل مشروع يديره الطلاب والمعلمون بجعل النفايات والمخلفات في اماكنها المخصصه كما يفعل الفلنديين ( الزجاج - الورق ....)والتعاون مع شركات تستفيد من المخلفات لاعادة صناعتها وتدويرها من جديد وبهذا يدرك الطالب اهمية الموارد ويتعلم كيف يستفيد منها وان لكل شي قيمة وثمن وبمجرد علمه منذ الحداثه باين تذهب الاشياء المستهلكه وكيف يتم الاستفاده منها فاننا نعتبرها معلومه وقيمة اكتسبها الطالب

شركاء نجاح المبادرة

الإدارة, المعلم, الإدارات والأقسام, المدرسة, الطالب, المنزل, المجتمع

نوع المبادرة

علاجية

 أهداف المبادرة

المحافظة على البيئه واستخدام الخامات

.
  • Twitter
  • YouTube
اتصل بنا 
جميع الحقوق محفوظة - متعلم 2020 - صنع بحب في السعودية - تصميم نائف المطيري